منتدى ولاية ميلة
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه, ثم تنشيطه عبر بريدك الإلكتروني.



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نرجو من كل عضو جديد أن يفعل اشتراكه من خلال بريده الإلكتروني
هذا المنتدى أنشىء لخدمتكم فاسعوا جاهدين لتطويره والرقي به إلى أعلى المستويات

شاطر | 
 

 بهلول ينصح السلطان(2)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Amine
عضو فضي
عضو فضي
avatar

مناصب إدارية :

مُساهمةموضوع: بهلول ينصح السلطان(2)   الأربعاء أكتوبر 13, 2010 10:12 pm




في الطريق إلى القلعة لم يتبادل بهلول الحديث مع المشاعلى ظالم كعادته دائماً . . وظلت عيناه تجوسان بين نجوم السماء . . سأله مقدم الحرس وهو يترجل باهتمام:

- ما هى آخر الأخبار يابهلول؟

نظر بهلول إلى السماء وقال بصوت حالم:

- أبدع من رصع رداء السماء الأسود بهذه المآسات البراقة.

غمغم مقدم الحرس بصوت حانق لم يسمعه سواه : أحمق مخبول . . ويزيد عليه في الحماقة والخبل السلطان الذى يستشيره.

نهض السلطان . . احتضن البهلول بشوق . . أجلسه معه على أريكته . . بإشارة من يده أخلى القاعة . . لم يبق إلا خادمه الأصم الأبكم.

تسلل الخَدَر الذى يحمله دخان نارجيلة السلطان الأزرق إلى كل من في القاعة حتى البلبل المحبوس في قفص ذهبي . . فكف عن التغريد الذى كان يتسلى به من آن لآخر . . لم يبق إلا صوت قرقرة النارجيلة ينغمه السلطان على هواه.

انتزع صوت السلطان البهلول من التلصص على النجوم من خلال فرجات المشربية:

ما رأيك فيما حدث اليوم ؟

رد البهلول بسرعة حتى لا تفوته اللحظة الاخيرة في حياة شهاب تجرأ على الإقتراب من الأرض: الجوع كافر والكافر فاجر.

نهش السلطان تفاحة حمراء . . وقال بصوت ينضح بالعجب : أي جوع؟ . . القاضى ابن النحاس أكد لي أن العوام يشترون بذهبهم حشيشاً وبفضتهم حلاوة ونصحنى بفرض ضرائب جديدة.

قهقه البهلول بجذل:

- أوشك أن يدفع حياته ثمناً لهذه النصيحة . . وكاد يموت من الصفع والركل لولا أن خلصه المشاعلية من أيديهم . . غشك يا مولاي . . القحط ذهب بالذهب وفض الفضة.

تململ البهلول في مجلسه ومسح دمعه فرت من عينه وجرت على خده . . وتابع كلامه بصوت تخنقه المرارة:

- الفقراء يشتهون الخبز ويحلمون بالرغيف . . وتغزل شاعر منهم بقصيدة طويلة في الرغيف الذى هجرهم وأطال الغياب.

قام البهلول . . اتجه نحو الباب . . لم يستأذن السلطان في الإنصراف كعادته . . نفث السلطان الدخان وأخذ يراقب الصور والأشكال التي يتحول إليها . . وقبل أن يخرج البهلول سأله:

- هل يدعو العوام على؟

رد البهلول بسؤال دون أن يلتفت إليه:

- ماذا تظن أنت يامولاى؟

انتبه مقدم الحرس لخروج بهلول . . سأله وقد رسم ابتسامه متملقة على وجهه:

- ما الجديد ياسيدي البهلول؟

رد البهلول وعيناه تتابعان النجوم:

- صارت العيون من زجاج والأذان من صوان والقلوب من فولاذ.

بعد أن ابتعد البهلول همس مقدم الحرس في أذن المشاعلى ظالم:

- يقول الناس إن هذا البهلول المخبول ابن السلطان . . ولدته له إحدى بنات الهوى في شبابه . . ويزيدون أن السلطان شاركهم في كل شئ حتى بنات الهوى
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بهلول ينصح السلطان(2)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ولاية ميلة :: المنتدى الثقافــي :: أقلام عربية-
انتقل الى: